الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور
 | 
 

 خواص الأحماض و القواعد من وجهة نظر نظرية التفكك الإلكتروني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
muh_san
مراقب
مراقب


عدد الرسائل: 158
العمر: 23
المزاج ::
تاريخ التسجيل: 08/04/2008

مُساهمةموضوع: خواص الأحماض و القواعد من وجهة نظر نظرية التفكك الإلكتروني   الأحد أبريل 13, 2008 9:07 pm

خواص الأحماض و القواعد من وجهة نظر نظرية التفكك الإلكتروني:

المقدمة :
تنقسم جميع المحاليل و المواد إلى أحماض و قواعد ، و يعتمد سلوك المواد على كونها قاعدة أو حمض ، و سأستعرض في هذا التقرير بعض خواص الأحماض و القواعد من وجهة نظر نظرية التفكك الإلكتروني.

العرض :
الأحماض:
تتمتع الأحماض بالخواص العامة التالية :
تتفاعل مع القواعد مشكلة أملاحاًَ .
تتفاعل مع بعض الفلزات مطلقة الهيدروجين .
تستطيع تغيير لون الدلائل و منها خاصة عباد الشمس الذي يتحول لونه إلى أحمر بفعل الحمض.
طعمها حامض .
تتكون أيونات الهيدروجين أثناء تفكك الأحماض ، و لذلك فإن جميع الخواص العامة عند محاليل الأحماض المائية يجب أن تعزى إلى وجود أيونات الهيدروجين المميهة، و هذه الأيونات هي السبب في تحويل لون عباد الشمس إلى اللون الأحمر و إعطاء الأحماض طعماًَ حامضاًَ ،و عندما تستبعد أيونات الهيدروجين ،بتعديلها مثلاًَ تختفي الخواص الحمضية.
و لهذا تعرف نظرية التفكك الإلكتروليتات الأحماض بأنها الإلكترونات التي تتفكك في المحاليل معطية أيون الهيدروجين .
و تظهر الخواص الحمضية عند الأحماض القوية التي تتفكك كلياًَ بنسبة أكبر منها عند الأحماض الضعيفة .و تزداد قوة الحمض كلما كان تفككه أفضل أي كلما زاد ثابت تفككه .
و نلاحظ بأن قيم ثوابت تفكك الأحماض تتغير في مجالات واسعة جداًَ، و نشير على وجه الخصوص إلى أن ثابت تفكك سيانيد الهيدروجين أقل بكثير منه عند حمض الخليك، و بالرغم من أن هذين الحمضين يعتبران ضعيفين إلا أن حمض الخليك أقوى بكثير من سيانيد الهيدروجين .

القواعد:
تتفاعل مع الأحماض مكونة الأملاح .
تحول لون الدلائل بعكس تحويل الأحماض له ( فهي تحول لون عباد الشمس الأحمر إلى الأزرق ).
ذات طعم صابوني خاص

ولما كانت الصفة المشتركة عند جميع محاليل القواعد هي احتواءها على أيونات الهيدروكسيل لذا يصبح من الواضح أن الخواص القاعدية تعود إلى هذه الأيونات .
و لهذا تعرف القاعدة من وجهة نظر نظرية التفكك الإلكتروليتي بأنها الإلكتروليتات التي تتفكك في المحاليل معطية أيونات الهيدروكسيل .
تتعلق قوة القواعد ، كقوة الأحماض ، بقيمة ثابت تفككها . فكلما ازداد ثابت التفكك كانت القاعدة أقوى .
و هناك هيدروكسيدات تستطيع التفاعل ليس فقط مع الأحماض و إنما تتفاعل مع قواعد أخرى مشكلة الأملاح أيضاًَ .و منها هيدروكسيدات الزنك الذي يعطي بتفاعله مع حمض الهيدروكلوريك كلوريد الزنك . كما يتفاعل مع هيدروكسيد الصوديوم مكوناًَ زنكات الصوديوم .
و تسمى الهيدروكسيدات التي تتمتع بهذه الخاصية بالهيدروكسيدات الأمفوتيرية ( الحمضية القاعدية ) أو الإلكتروليتات الأمفوتيرية ، و تنتمي أليها ، بالإضافة إلى هيدروكسيدات الزنك ،هيدروكسيدات الألمنيوم و الكروم وغيرها .
و تعزى رابطة الأمفوتيرية إلى أن متانة الرابطة بين الفلز و الأكسجين في جزيئات الإلكتروليتات الأمفوتيرية تختلف قليلاًَ من متانة الرابطة بين الأكسجين و الهيدروجين ومن الممكن أن يحدث تفكك هذه الجزيئات عن هاتين الرابطتين .
و تلاحظ ظاهرة الأمفوتيرية عند بعض المركبات العضوية أيضاًَ ، و هي تلعب دوراًَ هاماًَ في الكيمياء الحيوية ، فالبروتينات مثلاًَ عبارة عن إلكتروليتات أمفوتيرية .
و يمكن تعريف الأملاح بأنها إلكتروليتات تتفكك لدى ذوبانها في الماء مشكلة أيونات موجبة تختلف عن أيونات الهيدروجين و أيونات سالبة تختلف عن أيونات الهيدروكسيل ، وليست هناك أيونات مشتركة في المحاليل المائية للأملاح و لهذا تتمتع الأملاح بصفات مشتركة .و الأملاح بصورة عامة تتفكك جيداًَ و يزداد تفككها كلما قلت شحنات الأيون المكونة للملح .
و عند ذوبان الأملاح الحامضية تتكون في المحلول كاتيونات الفلز و أنيونات معقدة الشق الحمضي و كذلك أيونات ناتجة من تفكك هذا الشق الحمضي المعقد ، بما في ذلك ايونات الهيدروجين الموجبة .
و تتكون أثناء تفكك الأملاح القاعدية أنيونات الحمض و كاتيونات معقدة تتألف من الفلز و مجموعة الهيدروكسيل .و هذه الكاتيونات المعقدة قادرة على التفكك أيضا ًَ .
و هكذا تفسر نظرية التفكك الإلكتروليتي الخواص العامة للأحماض بأنها ناجمة عن وجود أيونات الهيدروجين في محاليلها كما تعزو الخواص العامة إلى وجود أيونات الهيدروكسيل في محاليلها .
و لكن لا يجوز اعتبار هذا التفسير عاماًَ شاملاًَ .إذ أن هناك تفاعلات كيميائية تشترك فيها الأحماض و القواعد و لا تنطبق عليها نظرية التفكك الإلكتروليتي و نذكر بأن القواعد يمكن أن تتفاعل مع بعضها دون أن تكون متفككة إلى أيونات .
و هكذا نرى أن كلوريد الهيدروجين اللامائي يتألف فقط من جزيئات تتفاعل بسهولة مع القواعد اللامائية. و علاوة على ذلك ، هناك مواد لا يحتوي تركيبها على مجموعات هيدروكسيلية و لكنها تظهر خواص القاعدية ، فمثلاًَ يتفاعل النشادر مع بعض الأحماض مكوناًَ أملاحاًَ ( أملاح الأمونيوم ) بالرغم من أنه لا يحتوي على مجموعة الهيدروكسيل و هو يعطي بتفاعله مع كلوريد الهيدروجين ملحاًَ نموذجياًَ هو كلوريد الأمونيوم .
ولقد أدت دراسة هذا النوع من التفاعلات و كذلك التفاعلات الجارية في أوساط لا مائية إلى إيجاد مفهوم أعم و أشمل عن الأحماض و القواعد .و تعتبر النظرية البروتونية التي ظهرت عام 1923 أهم النظريات الحديثة في هذا المجال.

وبناءًَ على النظرية البروتونية يعرف الحمض بأنه مانح للبروتون أى أنه دقيقة ( أيون أو جزئ ) تستطيع منح أيون الهيدروجين –البروتون . و تعرف القواعد بأنها متقبل للبروتون أي أنها دقيقة( أيون أو جزئ ) تستطيع ضم البروتون .
و يسمى الحمض و القاعدة المرتبطان بهذا الشكل مترافقين .
فمثلاًَ : أيون الكلور السالب قاعدة مرتبطة بالحمض كلوريد الهيدروجين .
و يعتبر أيون الأمونيوم الموجب حمضاًَ مترافقاًَ بالقاعدة غاز الأمونيا .
و المهم في النظرية البروتونية هو أن تسلك المادة سلوك الحمض أو القاعدة تبعاًَ للمادة الأخرى التي تتفاعل معها ، و العامل الرئيس في هذا المجال هو طاقة ارتباط المادة بالبروتون .
الخاتمة :
للأحماض و القواعد خواص عديدة و تختلف من نظرية إلى أخرى و من أبرز النظريات التي تعنى بهذا المجال هما نظرية التفكك الإلكتروليتات و النظرية البروتونية

المصدر :
الكيمياء العامة –الجزء الأول –ن.غلينكا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

خواص الأحماض و القواعد من وجهة نظر نظرية التفكك الإلكتروني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» المحاسبة في شركات المقاولات (( مقدمة نظرية ))
» أحداث البحرين والتدخل السعودي والتحركات الشيعية وجهة نظر تفصيلية للحركة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Isa Town Graduates Forum :: المنتديات العامة :: الدراسة والمذاكرة :: الكيمياء-